الأربعاء 12 يونيو 2024

نهائي كأس أمم إفريقيا للسيدات .. توافد منقطع النظير للجماهير المغربية على المجمع الرياضي مولاي عبد الله لمؤزارة لبؤات الاطلس

(إعداد : المصطفى الناصري)

الرباط – ساعات قليلة قبيل إعطاء إنطلاقة مباراة نهائي كأس أمم إفريقيا للسيدات والتي تجمع المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية ونظيره الجنوب إفريقي ، تعيش العاصمة الرباط على إيقاع حركية غير عادية، حيث كل الطرق تؤدي إلى المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله ،الذي سيكون مسرحا لهذه المواجهة التي ستحسم أمر المتوج بالكأس القارية .

فأجواء ما قبل المباراة تسودها لحظات تحبس الأنفاس لمشاهد غيرت من الحياة العادية لساكنة مدينة الأنوار ، فلا صوت يعلو على صوت الجماهير المغربية، من مختلف الاعمار والفئات المجتمعية ذكورا وإناثا، التي بدأت تتقاطر منذ صباح اليوم السبت على المدينة ومعها محيط المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله ، مرتدية أقمصة المنتخب الوطني المغربي وحاملة الاعلام الوطنية ،وقلوبها مع “لبؤات الأطلس” من أجل التتويج بأول لقب قاري.

فانطلاقا من مختلف مداخل المدينة شمالا وجنوبا شرقا و غربا ومن أحيائها المترامية أضحى أنصار المنتخب المغربي النسوي من مختلف الفئات العمرية يؤثثون مدرجات المركب الرياضي التي إكتست باللونين الأحمر و الأخضر .

ولحدود كتابة هذه الأسطر، أي أربع ساعات قبل إعطاء صافرة الانطلاقة، امتلئ الملعب بنسبة 25 بالمائة، حيث ما زالت الجماهير تتقاطر فرادى وجماعات مرددة شعارات النصر وكأنها تعيش على إيقاع عيد يتطلع خلاله المواطنون المغاربة لإطلاق فرحة مستحقة وخلق إحتفالية تعيد إلى الأذهان احتفاليات أمجاد كرة القدم الوطنية.

ويخوض المنتخب الوطني المغربي، غمار هذه المباراة متسلحا بعاملي الأرض والجمهور مما سيشكل حافزا كبيرا ” للبؤات الأطلس ” لصنع ملحمة كروية بنون النسوة والتأكيد على أحقيتهن وجدراتهن باللقب خاصة بعد كسر شوكة المنتخب النيجيري المهيمن على المسابقة القارية منذ بداياتها، بتحقيق اللقب 11 مرة من أصل 13 نسخة.

وتحرص الجماهير المغربية ، كعادتها، على مؤازرة العناصر الوطنية في هذه المحطة الحاسمة للظفر بكأس أمم افريقيا للسيدات (المغرب 2022) ، مما يعكس حجم وأهمية هذه المواجهة الكروية والتاريخية بالنسبة لعشاق كرة القدم الوطنية.

والأكيد أن الجماهير المغربية ستكون حاضرة كالعادة لدعم ومساندة اللاعبات المغربيات للفوز بالكأس وتحقيق رقم قياسي جديد في تاريخ كرة القدم النسوية في إفريقيا، بعد الرقم المسجل في مباراة المغرب ونيجيريا بالرباط (أكثر من 45 ألف متفرج).

ويتوقع أن تشهد المباراة النهائية حضورا جماهيرا غير مسبوق بعدما قررت السلطات والجامعة الملكية لكرة القدم، إتاحة الفرصة للجماهير المغربية بالدخول مجانا إلى الملعب لتشجيع لبؤات الأطلس، حيث ينتظر تجاوز عدد الحضور سقف 50 ألف متفرج سيخلقون الحدث خلال المباراة بتشجيعاتهم وأهازيجهم المتواصلة دعما للبؤات الأطلس طيلة أطوار المباراة، وسط حضور نسائي لافت، سيؤرخ لا محالة لمحطة وضاءة في تاريخ كرة القدم المغربية .

وبعد أن حققت لبؤات الأطلس الهدف الأول من نسخة كأس أمم افريقيا – المغرب 2022 ، بحجز بطاقة التأهل إلى مونديال 2023 بأستراليا ونيوزيلندا، جاء الدور على الهدف الثاني والمتمثل في الولوج إلى أعلى درج في منصة التتويج باللقب القاري الذي بات قريب المنال ، وهو الأمر التي تعيه جيدا الجماهير المغربية العاقدة العزم على توفير كل أشكال الدعم لزميلات غزلان الشباك لبلوغ طموحهن المشروع في اعتلاء عرش كرة القدم الإفريقية عن جدارة و إستحقاق .

وفي سياق متصل، كانت حارسة المرمى خديجة الرميشي قد كشفت أن المنتخب المغربي “متعطش لهذا الإنجاز منذ سنوات”، مشيرة إلى أن ” إهتمام الجامعة وتوفيرها للإمكانيات ساهم كثيرا في تطور مستوى كرة القدم النسوية بالمغرب”.

وأضافت الرميشي أن “المباريات النهائية تربح ولا تلعب. المنتخب الجنوب إفريقي بصم على مستوى جيد، ستكون المباراة بين منتخبين قويين، وسندافع عن حظوظنا وسنلعبها ككل المباريات بتركيز عال”.

من جهته، قال الناخب الوطني رينالد بيدروس عقب التأهل للنهائي “منتخب جنوب إفريقيا فريق جيد وستكون هذه المباراة نهائيا جيدا. كل مباراة هي صعبة منذ بداية كأس إفريقيا للأمم. نأمل في أن نقدم مباراة جيدة، وتحقيق الفوز”.

وأضاف “يجب الحفاظ على نفس درجة الحماس وعلى الحلم والرغبة، والتخلص من الضغط السلبي الذي قد تشكله كلمة +نهائي+. يجب التعامل مع المباراة على أنها آخر مباراة لنا في الموسم وعلينا ببساطة أن نفوز بها”.

ولم يخف الدولي الفرنسي سابقا انبهاره بالجماهير المغربية ودورها في التأهل بقوله “إنه شيء لا يضاهى. عندما نشعر بكل هذا الحماس، والأشخاص الذين يدعموننا. لقد كان اللاعب ال12 رائعا بالفعل. أظن أن عدد المناصرين كان أكبر، حيث ناهز عددهم 50 ألف، بكل صدق كان الأمر رائعا”.

وقبيل انطلاق المباراة النهائية ، ينتظر أن يتجاوز عدد الحضور سقف 50 ألف متفرج ، الذين سيخلقون الحدث خلال هذه المواجهة الحاسمة  بتشجيعاتهم وأهازيجهم المتواصلة دعما للبؤات الأطلس طيلة أطوار المباراة، وسط حضور نسائي لافت، سيؤرخ لا محالة لمحطة وضاءة في تاريخ كرة القدم المغربية .

و.م.ع

مقالات ذات صلة

انهزم المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية لاقل من 17 سنة بنتيجة ثلاثة اهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعته يومه السبت 8 يونيو 2024 بالمنتخب الزامبي.
وتدخل هذه المباراة التي أقيمت بلوساكا في إطار ذهاب الدور الأخير من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي ستجرى بدومنيكان.
وسجل هدف النخبة الوطنية في لقاء اليوم اللاعبة كوثر ازراف في الدقيقة 37.
وستجرى مباراة الإياب بالملعب البلدي بمدينة بركان في 15 يونيو 2024 .

أوقعت قرعة نهائيات كاس العالم لكرة القدم النسوية لاقل من 20 سنة ، النخبة الوطنية في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات : إسبانيا ، الولايات المتحدة الأميركية والبارغواي.
ويشارك المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية لاقل من 20 سنة لأول مرة في نهائيات كاس العالم والتي ستجرى بكولومبيا في الفترة الممتدة ما بين 31 غشت و22شتنبر 2024.

احتل المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية لأقل من 20 سنة الرتبة الرابعة في كأس فتيات الجنوب المقامة بأفينيون الفرنسية بعد انهزامه أمام نظيره الياباني بنتيجة هدفين مقابل أربعة اليوم الثلاثاء 04 يونيو 2024.
و سجل الهدف الاول للنخبة الوطنية اللاعبة صوفيا بوسات في الدقيقة 45 فيما وقعت فاطمة الغزواني الهدف الثاني في الدقيقة الخمسون.

فاز المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية بنتيجة ثلاثة اهداف لهدفين في المباراة الودية التي جمعته مساء يومه الاثنين 3يونيو 2024 بمنتخب الكونغو الديموقراطية.
وسجل اهداف المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية في مباراة اليوم التي أقيمت بالملعب البلدي بمدينة بركان ابتسام الجرايدي في الدقائق 39، 42 و73.
وكان المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية قد واجه يوم الخميس الماضي منتخب الكونغو الديموقراطية وفاز عليه بنتيجة هدفين لهدف واحد.

انهزم المنتخب الوطني النسوي لاقل من 20 سنة، بنتيجة ثلاثة اهداف لصفر في المباراة التي جمعته يومه الثلاثاء 28 ماي 2024 بالمنتخب الفرنسي .
وتدخل المباراة ضمن فعاليات كاس فتيات الجنوب الذي تحتضنه فرنسا .
وستخوض النخبة الوطنية ثاني لقاء لها في هذا الدوري الدولي امام منتخب باناما وذلك يوم الجمعة 31 ماي 2024.

يواجه المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية لأقل من 16 سنة نظيره الإيفواري في مناسبتين يومي 31 ماي و 3 يونيو على الساعة الخامسة مساء بمركب محمد السادس لكرة القدم.

و تندرج هاتين المبارتين الوديتين في إطار التجمع الذي تخوضه النخبة الوطنية بمشاركة  أربعة و ثلاثون لاعبة من 27 إلى 4 يونيو 2024.