الجمعة 01 مارس 2024

نايف أكرد .. عندما تقترن جودة التكوين بالعمل الدؤوب

الرباط – يعد اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أقوى دوري في العالم، امتيازا لا يظفر به إلا من حظي بتكوين ذي جودة، وعمل بشكل دؤوب ومثابرة، وهما الشرطان اللذان تحققا في الدولي المغربي نايف أكرد، لاعب “ويست هام” الإنجليزي، الذي استطاع شق طريقه بثبات نحو ال”بريمرليغ” وفرض نفسه مدافعا صلبا يُحسب له ألف حساب.

   تلقى نايف أكرد، وهو من مواليد مدينة القنيطرة سنة 1996، تكوينه بأكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي تلقى فيها أبجديات كرة القدم على يد مدربين محنكين، إلى جانب لاعبين آخرين سيشكلون إضافة نوعية ل”أسود الأطلس” في ما بعد.

   ومكن التكوين عالي المستوى الذي حظي به أكرد في الأكاديمية، التي التحق بها سنة 2011، من تلقيه عروضا من عدة فرق مغربية، ليظفر بخدماته، في نهاية المطاف، فريق الفتح الرباطي في 2014، وكان يقود الفريق آنذاك المدرب وليد الركراكي.

   وخلال موسمه الأول مع الفتح الرياضي، تُوج أكرد، صاحب الـ 27 سنة، مع فريقه بلقب كأس العرش سنة 2014، وتلاه لقب البطولة الوطنية في سنة 2016 لأول مرة في تاريخ النادي.
   وسرعان ما لفت الدولي المغربي، بفضل تألقه الملحوظ مع فريقه، أنظار مدرب المنتخب الوطني المغربي آنذاك، هرفي رونار، حيث وجه له الدعوة، خلال شهر غشت 2016، من أجل خوض مباراة ضد منتخب ألبانيا.

   واستمر نايف أكرد في حمل قميص المنتخب الوطني المغربي لأقل من 23 سنة، ثم بعد ذلك منتخب المحليين، الذي حقق معه لقب بطولة أمم إفريقيا في سنة 2018، وكان أحد عناصره الأساسيين.
   وكان تألقه اللافت رفقة فريق الفتح الرباطي والمنتخب الوطني للاعبين المحليين وراء جذب أنظار فريق ديجون الفرنسي، الذي تعاقد معه سنة 2018، ولعب معه موسمين، لم يكتف خلالهما بالدفاع، بل لبس ثوب المهاجم في أربع مناسبات. ثم انتقل بعدها إلى فريق “رين” الفرنسي سنة 2020، وهناك بصم على أداء متميز رفقة الفريق في الدوري المحلي وفي دوري أبطال أوروبا موسم 2020/2021 ، قبل أن يشد الرحال إلى الدوري الإنجليزي في يونيو 2022 ليلعب مع فريق “وست هام” .

   ولم يحتج المدافع الدولي المغربي للكثير من الوقت من أجل الانسجام مع فريقه الإنجليزي، خصوصا وأنه يتحدث الإنجليزية، لكن الرياح لم تجر بما يشتهيه نايف أكرد حيث تعرض لإصابة في بداية الموسم الأول له مع الفريق، ما كاد يحرمه من المشاركة رفقة المنتخب الوطني في كأس العالم قطر 2022. فقد مكنه عمله الدؤوب من العودة للملاعب بشكل سريع واستعادة لياقته البدنية، ليشكل أحد الأعمدة الأساسية للمنتخب الوطني في المونديال.

   ومع فريقه “وست هام”، واصل نايف أكرد تحقيق الإنجازات من خلال التتويج بدوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم في 2023. كما اختاره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، في التشكيلة المثالية للدوري لموسم 2022-2023.

   وخاض نايف رفقة “ويست هام”، الذي يلعب أيضا في مسابقة “اليوروبا ليغ” الأوروبية هذا الموسم (2023/2024)، عشرين مباراة في كل المسابقات سجل خلالها هدفين، ويحتل فريقه المركز السادس إلى حدود الدورة الـ 20 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

   بعد تألقه في كأس العالم، يطمح نايف أكرد إلى تقديم أداء متميز رفقة “أسود الأطلس” على المستوى القاري، خلال بطولة كأس الأمم الإفريقية 2023 في كوت ديفوار، مع التطلع إلى الفوز باللقب الإفريقي الثاني في تاريخ كرة القدم الوطنية.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

 

 أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تعيين الإطار الوطني، طارق السكتيوي، مدربا للمنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، بدلا من السيد عصام الشرعي.

وأوضحت الجامعة، في بلاغ نشرته على موقعها الإلكتروني، إلى أن هذا التغيير يأتي في إطار النهج الجديد للجنة المنتخبات الوطنية والمتمثل في التنسيق والتواصل بين الاطر التقنية لكافة المنتخبات الوطنية .

وتقدمت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من خلال البلاغ ذاته، بالشكر الجزيل للسيد عصام الشرعي لما قدمه خلال إشرافه على المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة.

يذكر أن المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، سيشارك في دورة الألعاب الأولمبية في باريس، في الفترة الممتدة ما بين 26 يوليوز و11 غشت المقبلين.

سيغيب الدولي المغربي نصير مزراوي عن بايرن ميونخ الألماني لعدة أسابيع، بسبب تعرضه
للإصابة خلال مباراة فريقه أمام نادي بوخوم، .
وقال النادي، في بيان له يوم الثلاثاء 20 فبراير 2024، إن “بايرن ميونخ سيضطر إلى الاستغناء عن نصير مزراوي في المباريات المقبلة، حيث
أصيب الظهير الأيمن بتمزق في الألياف العضلية على مستوى الفخذ الأيسر خلال مباراة الذهاب ضد بوخوم، وفقا لنتيجة الفحص
الذي أجراه القسم الطبي لبايرن ميونخ”.
واضطر اللاعب إلى مغادرة أرضية الملعب في الدقيقة 33 من المباراة أمام بوخوم، وعوضه الفرنسي دايوت أوباميكانو.
وسبق لأسد الأطلس أن غاب عن عدة مباريات مع بايرن ميونخ قبل كأس الأمم الإفريقية .
وترغب إدارة النادي الألماني في تجديد عقد مزراوي الذي ينتهي في صيف 2026 . ومن الممكن أن تتأثر المفاوضات بين الطرفين
بسبب مدة غيابه.

ساهم الدولي المغربي أمين عدلي في فوز بايرن ليفركوزن على هايدنهايم (2-1)، اليوم السبت، برسم الجولة 22 من الدوري الألماني.

وسجل جيريمي فريمبونغ الهدف الأول في المبارة (45+2) بفضل تمريرة حاسمة من عدلي، قبل أن يسجل أسد الأطلس الهدف الثاني في الدقيقة 81.

وتأتى هدف صاحب الأرض بواسطة تيم كلينيست في الدقيقة 87.

وبذلك، حقق ليفركوزن انتصاره الثامن عشر لهذا الموسم برصيد 58 نقطة.

وتأخرت المباريات الأخرى المقررة في نفس التوقيت، ومن بينها فولفسبورغ- دورتموند، عن موعدها بسبب مقذوفات ألقتها الجماهير في الملعب احتجاجا على تسويق حقوق البث التلفزيوني في ألمانيا.

يخوض المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم مبارتين وديتين أمام كل من نظيره الأنغولي في 22 مارس المقبل، والموريتاني في 26 من الشهر ذاته، بالملعب الكبير بأكادير.

  وأوضحت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ لها نشرته على موقعها الإلكتروني، أن المبارتين تندرجان في إطار الاستعداد للاستحقاقات القادمة.

  ويخوض المنتخب الوطني في يونيو المقبل الإقصائيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.

يخوض المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، مباراتين وديتين، ضد أوكرانيا وويلز يومي 22 و26 مارس المقبل، بتركيا، استعدادا للمشاركة في الألعاب الأولمبية باريس 2024.

  وذكرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ نشرته، اليوم السبت، على موقعها الإلكتروني، أن المباراتين الوديتين تندرجان في إطار تجمع إعدادي بمدينة أنطاليا التركية.

  وتقام دورة الألعاب الأولمبية في باريس، في الفترة الممتدة ما بين 26 يوليوز و11 غشت المقبلين.

أكد الناخب الوطني، وليد الركراكي، أنه ينبغي تشجيع اللاعبين لاستعادة الثقة والظهور بمستوى أفضل في نسخة كأس أمم إفريقيا المقبلة التي سيستضيفها المغرب، وذلك بعد الخروج من الدور ثمن النهائي في كوت ديفوار.

وشدد الركراكي، في حوار بثته قناة الرياضية، مساء أمس الجمعة، على ضرورة ضخ دماء جديدة في أسود الأطلس، سواء على مستوى الطاقم التقني أو اللاعبين، مشيرا إلى أنه سيراهن على المواهب الشابة في خططه المستقبلية لتعزيز صفوف المنتخب الوطني في مختلف المراكز.

وأشار، في هذا الصدد، الى أن كتيبة أسود الأطلس ستخوض مباراتين وديتين أمام منتخبين إفريقيين من أجل الاستعداد بشكل جيد لمختلف الاستحقاقات المقبلة، بما في ذلك ضمان خوض نهائيات كأس العالم 2026 للمرة الثالثة تواليا.

كما دعا الناخب الوطني إلى الاستفادة من تجربة كأس أمم إفريقيا 2023، ومن النجاحات التي تشهدها كرة القدم المغربية، خاصة في أعقاب التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم قطر 2022.

وأبرز أن المغرب يمتلك رؤية مستقبلية على المستوى الرياضي، خاصة في أفق استضافته الدورة المقبلة لكأس أمم إفريقيا ولنهائيات كأس العالم 2030، فضلا عن مجموعة من المشاريع الرياضية التي تعزز إشعاع المملكة على المستوى الدولي.

من جهة أخرى، نوه الركراكي بالمستوى التنظيمي لكأس أمم إفريقيا الأخيرة، وكذا بمساندة الشعب الإيفواري للمنتخب المغربي طيلة تواجده بكوت ديفوار.