الجمعة 01 مارس 2024

صحفيون رياضيون أفارقة يسلطون الضوء على تطور البنية التحتية لكرة القدم في المغرب (إعلام )

أكرا – كتبت وكالة أنباء غانا أن التقدم في مجال كرة القدم المغربية خلال السنوات الأخيرة يمكن أن يعزى الى استثماراتها الضخمة في البنية التحتية الرياضية ، والتي لا تزال تؤتي ثمارها.

وأوضحت الوكالة أن المرافق مثل مركب محمد السادس لكرة القدم ومختلف الملاعب في جميع أنحاء المدن مجهزة بأحدث التقنيات التي تجعل رياضة كرة القدم رائعة.

وقالت “إن المملكة المغربية تهتم برياضة كرة القدم ، وأداؤها الأخير في مونديال 2022 وكذلك في منافسات الأندية يجعلها قوة لا يستهان بها”.

وأكدت الوكالة أنه خلال زيارة إلى بعض الملاعب والمنشآت الرياضية الأخرى في المغرب “ذهل العديد من الصحفيين الرياضيين الأفارقة بالتطورات الجارية في مجال البنية التحتية لكرة القدم في البلاد”.

وتابعت أن صادق آدامز ، الصحفي الغاني ، منبهر بالبنيات التحتية لكرة القدم في المغرب ويعتقد أنه مستعد لاستضافة أي مسابقة كرة قدم عالمية.

وقال “هذه المنشآت من مستوى عالمي وفي حالة جيدة ، وأعتقد أن المغرب مستعد لاستضافة أي بطولة ، بما في ذلك كأس العالم. لديهم مرافق نقل واتصالات لا تصدق”. .

وأعلن أن “استضافة كأس العالم للأندية 2022 وغيرها من البطولات الماضية وحدها تثبت أن المغرب لديه القدرة على استضافة كأس الأمم الأفريقية 2025 “.

كما شدد السيد آدامز على أن “المعيار الذي يتبناه المغرب ينبغي أن يكون نموذجا للدول الأفريقية الأخرى في سعيها لتحقيق النجاح في المسابقات الدولية”.

من جهته ، قال سولاجا كونلي ، الصحفي الرياضي النيجيري ومؤرخ كرة القدم ، إن “زيارة المرافق فتحت عينيه وأنه يريد أن تستلهم بلدان افريقية أخرى من النموذج المغربي”.

وأوضح أن “هذه الزيارة كشفت أن معظم الدول الإفريقية ليس لديها منشآت رياضية تستجيب للمعايير. فهذه الملاعب لم تُبنى للفوز بكأس إفريقيا للأمم ، ولكن لتعزيز كرة القدم ولضمان سيطرتها على كرة القدم الأفريقية”.

وأضاف أن ” هذه التجهيزات التي عايناها كانت سبب تحقيقهم هذه النتائج في كأس العالم 2022. لم يكن الأمر نصيب حظ، لقد كان شيئا خططوا له. لقد كان المغرب أول بلد افريقي يتأهل الى الجولة القادمة من كأس العالم وأيضا أول من يحتل صدارة مجموعة عالمية “.

وقال السيد كونلي “لقد استغرق الأمر سنوات من التخطيط بسبب المرافق التي لديهم وحقيقة أنه على عكس البلدان الأفريقية الأخرى ، لديهم ثقافة صيانة جيدة.”

وقال “أعتقد أن العديد من البلدان الأفريقية بحاجة الى الاقتداء من المغرب لترى كيف تسير الأمور. يمكننا استلهامه كنموذج للمساعدة في تنمية كرة القدم الأفريقية”.

من جانبه ، شدد الصحفي الرياضي الجنوب افريقيئ، مثوكوزيسي دوبي، على أهمية أن تستثمر الحكومات الافريقية في البنيات التحتية لكرة القدم إذا أرادت إفريقيا أن تهيمن على كرة القدم العالمية في المستقبل القريب.

واعتبرأن “الملاعب التي تمت معاينتها هي مصدر إلهام للاعبي كرة القدم الذين يرغبون في لعب كرة القدم. لقد كان أداء المغرب جيدا للغاية من حيث الاستثمار في المنشآت ، كما أن أداءه في البطولات الدولية الأخيرة ليس مفاجئا”.

وقال إن “معظم مواهب كرة القدم الافريقية لا يعود لها وجود بسبب الافتقار إلى التجهيزات المناسبة و إذا أرادت بلدان إفريقية أخرى النجاح في كرة القدم ، فعليها الاستثمار في بنياتها التحتية الرياضية”.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

أعلنت الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم (الكاف) أنه تقرر إجراء قرعة الدور التمهيدي لتصفيات كأس أمم إفريقيا “توتال انيرجيز المغرب 2025” يوم الثلاثاء 20 فبراير 2024 بالقاهرة.

وأوضحت الهيئة الكروية القارية في بيان على موقعها الالكتروني أنه مع انتهاء النسخة ال 34 من كأس أمم إفريقيا التي احتضنتها الكوت ديفوار، تتجه الأنظار صوب النسخة المقبلة التي ستستضيفها المملكة المغربية، بتنظيم قرعة مرحلة الدور التمهيدي من التصفيات يوم غد بالقاهرة.

وستقام الجولة التمهيدية الإقصائية لكأس الأمم الأفريقية “توتال إنيرجيز، المغرب 2025 ” بمشاركة المنتخبات الثمانية الأقل تصنيفا وفقا لتصنيفات الفيفا وهي الصومال، جيبوتي، ساو تومي، تشاد، موريشيوس، جنوب السودان، ليبيريا وإسواتيني.

وستجرى مقابلات هذا الدور بنظام الذهاب والإياب ما بين 18 و26 مارس المقبل حيث ستلتحق أربع منتخبات متأهلة إلى قائمة المنتخبات ال 44 التي ستشارك في الاقصائيات بنظام المجموعات.

تسلم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، السيد فوزي لقجع، من رئيس جمهورية الكوت ديفوار، السيد الحسن واتارا، مساء أمس الأحد، علم كأس افريقيا للأمم التي ستنظم نسختها الـ35 السنة المقبلة بالمملكة المغربية.

وجرت عملية تسليم علم الـ”كان” إلى السيد فوزي لقجع، عقب نهائي كأس إفريقيا للأمم (كوت ديفوار 2023)، الذي أقيم على ملعب الحسن واتارا الأولمبي بمدينة إيبيمبي شمال أبيدجان، بحضور رئيس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم (كاف)، السيد باتريس موتسيبي، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السيد جياني انفانتينو.

وكان موتسيبي، قد أكد الجمعة الماضي، أن كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم، التي ستقام سنة 2025 بالمغرب، ستكون “متميزة” وستحقق دون أدنى شك”نجاحا كبيرا” .

وتوج منتخب كوت ديفوار بلقب بطولة كأس أمم إفريقيا 2023 عقب فوزه على نظيره النيجيري في المباراة النهائية، بنتيجة هدفين لواحد.

و يعد هذا التتويج الثالث من نوعه لمنتخب “الفيلة” بعد حصده اللقب القاري سنتي 1992 و2015.

أبيدجان – أكد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، باتريس موتسيبي، اليوم الجمعة، أن كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم، التي ستقام سنة 2025 بالمغرب، ستكون “متميزة” وستحقق “نجاحا كبيرا” دون أدنى شك.

  وأوضح موتسيبي، خلال مؤتمر صحفي نظم في أبيدجان، قبل يومين من نهائي كأس إفريقيا للأمم، الذي سيجمع بين البلد المضيف ونيجيريا، أن “كأس إفريقيا للأمم المقبلة ستكون على مستوى عال جدا”، مبرزا أنه في ما يتعلق بموعد تنظيمها، “سيتم مناقشته بعد نهاية كأس إفريقيا للأمم 2023 المنعقدة حاليا في الكوت ديفوار”.

   وقال موتسيبي: “هناك الكثير من المسابقات التي ستقام في نفس الوقت”، مضيفا “نحن واثقون من قدرتنا على إيجاد مواعيد جيدة”.

  وتعليقا على المستوى الفني لكأس إفريقيا للأمم 2023، شدد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على أن بعض المنتخبات الكبرى بالتأكيد لم تذهب بعيدا في هذه المنافسة، لكن المنتخبات الوطنية الأخرى أظهرت تقدما مبهرا.

  وأشار إلى أن “إفريقيا فخورة بكوت ديفوار ونيجيريا وبجميع المنتخبات الأربعة والعشرين المشاركة في كأس إفريقيا للأمم”، مسجلا أن هدف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم هو رفع مستوى كرة القدم في كل دولة إفريقية، لاسيما كرة القدم للهواة والمدارس.

  وأعرب عن سعادته بالقول: “الدول الخمس التي شاركت في كأس العالم في قطر (المغرب، السنغال، الكاميرون، تونس وغانا) جعلتنا جميعا فخورين”، مؤكدا أن هذه الدول ستعود بقوة قريبا جدا.

   كما رحب بالعمل الذي حققته الهيئة الإدارية لكرة القدم الإفريقية في مكافحة التمييز والعنصرية والفساد في الرياضة، وقال إن مسؤولية الاتحاد الافريقي لكرة القدم تتجلى في رؤية 54 دولة إفريقية تستفيد على قدم المساواة من الدعم من الهيئة الإفريقية، والتي تشمل تطوير كرة القدم في جميع أنحاء القارة والبنية التحتية والتدريب.

  وخلص إلى أن “نجاح إفريقيا يعتمد على الأفارقة. ومفتاح النجاح هو العمل يدا في يد، شرط أن نسمح للشباب بالمساهمة في تنمية قارتنا”.

الرباط – جرت اليوم الجمعة بالرباط، مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة بين الحكومة وصندوق الإيداع والتدبير، لتمويل برنامج تأهيل 6 ملاعب لكرة القدم، تم اختيارها، بتعليمات ملكية سامية، في كل من طنجة، والدار البيضاء والرباط وأكادير ومراكش وفاس، وكذا بناء ملعب جديد في مدينة بنسليمان.

وأفاد بلاغ لرئاسة الحكومة بأنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية المتعلقة بإنجاح احتضان المملكة لنهائيات كأس ‏إفريقيا للأمم 2025، وكأس العالم 2030‏، ‏ترأس رئيس الحكومة السيد عزيز أخنوش، اليوم الجمعة، مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة بين الحكومة وصندوق الإيداع والتدبير، لتمويل برنامج تأهيل 6 ملاعب لكرة القدم، تم اختيارها، بتعليمات ملكية سامية، في كل من طنجة، والدار البيضاء والرباط وأكادير ومراكش وفاس، وكذا بناء ملعب جديد في مدينة بنسليمان.

وحسب المصدر ذاته، وقع على الاتفاقية، من جهة، السيد شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والسيد فوزي لقجع الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، ومن جهة أخرى، السيد خاليد سفير المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير.

وأبرز أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار الرؤية السديدة لجلالة الملك، نصره الله، الرامية إلى مواصلة تطوير البنية التحتية الخاصة برياضة كرة القدم في المملكة، وجعل الملاعب الستة المعنية بالتأهيل والتحديث، تنسجم مع معايير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” في أفق سنة 2025، وتتوافق مع معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بحلول سنة 2028، مسجلا أن الأمر يتعلق بملعب طنجة الكبير، ومركب محمد الخامس في الدار البيضاء، والمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، وملعب أكادير الكبير، وملعب مراكش الكبير، والمركب الرياضي بفاس.

وبموجب هذه الاتفاقية، يضيف البلاغ، ستكون الحكومة قد انتهت من توفير مختلف مصادر تمويل تأهيل وبناء الملاعب ‏التي ستحتضن مباريات نهائيات كأس ‏إفريقيا للأمم 2025، وكأس العالم 2030‏، حيث‏ ستتم تعبئة ميزانية تناهز قيمتها 9,5 مليار درهم، لتنفيذ المشاريع الاستثمارية المتعلقة بتأهيل هذه الملاعب، وفق معايير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في الفترة الممتدة من 2023 إلى 2025، على أن تليها مرحلة تأهيل ثانية انسجاما مع معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم، بميزانية تتراوح بين 4,5 و6 مليار درهم، من سنة 2025 إلى 2028.

وتابع البلاغ أن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة وصندوق الإيداع والتدبير همت كذلك، تشييد ملعب جديد في بنسليمان (جهة الدار البيضاء-سطات)، بميزانية استثمارية تقدر بـ 5 مليارات درهم، في الفترة الممتدة من سنة 2025 إلى 2028.

وبهذه المناسبة، أكد رئيس الحكومة أن “احتضان المغرب لكأس إفريقيا للأمم 2025، وكأس العالم 2030 مناصفة مع إسبانيا والبرتغال، يعد تتويجا للمسار التنموي الذي قاده جلالة الملك نصره الله، خلال أزيد من عقدين، واعترافا بالمكانة الخاصة التي يحظى بها المغرب بين الأمم الكبرى، موضحا أن الحكومة معبأة لتنفيذ هذه المشاريع الاستثمارية، وتوفير كافة الشروط التي ستمكن بلادنا من النجاح في احتضان كأس إفريقيا للأمم 2025، وكأس العالم 2030”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم التوقيع على هذه الاتفاقية، بحضور كل من السيد يوسف بلقاسمي رئيس الإدارة الجماعية للشركة الوطنية لإنجاز وتدبير المنشآت الرياضية، والسيدة زينب بنموسى المديرة العامة للوكالة الوطنية للتجهيزات العامة، والسيد يونس السحيمي الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

مراكش – اعتبر رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، باتريس موتسيبي، اليوم الجمعة بمراكش، أن نسخة كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم، التي سيحتضنها المغرب برسم سنة 2025، ستكون “الأفضل في تاريخ القارة”.

وقال السيد موتسيبي، في تصريح للصحافة، على هامش الجلسة العامة للاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي بمراكش، إن “أنظار إفريقيا والعالم ستتجه نحو إفريقيا خلال تنظيمه ل(كان) 2025، وأنا واثق من أن هذه النسخة ستكون الأفضل في تاريخ اللعبة بالقارة”.

وأعرب موتسيبي، في هذا الصدد، عن “فخره” بريادة المغرب في مجال كرة القدم، والتي توجت باختياره لتنظيم كأس العالم لسنة 2030، إلى جانب إسبانيا والبرتغال.

يشار إلى أن اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف) اختارت، بإجماع أعضائها، المملكة المغربية لاستضافة النسخة الخامسة والثلاثين من بطولة إفريقيا للأمم برسم سنة 2025.

بانجول –  أشادت غامبيا بفوز المغرب باحتضان منافسات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم  (كان 2025 ).

وذكرت صحيفة (ذا ستندار) ان الاتحاد الغامبي لكرة القدم ، هنأ المملكة المغربية بفوزها بشرف تنظيم هذا العرس الكروي الافريقي، مشيرة الى ان رئيس الاتحاد الغامبي لامين كابا باجو، وصف قرار الكاف باستناد تنظيم (كان 2025 ) للمغرب، ب”التطور الإيجابي جدا والمستحق”.

وأضافت نقلا عن لامين كابا باجو أنه ببنياته التحتية ذات الجودة العالية ، ليس هناك بلد يستحق احتضان دورة 2025 من كأس افريقيا للأمم مثل المغرب.

ونوه باجو بالالتفاتة الافريقية للمغرب الذي يواصل منذ سنوات ،فتح ملاعبه وتجهيزاته الرياضية لفائدة المنتخبات الوطنية الافريقية، ومنها غامبيا.

وقال باجو ان مختلف المنتخبات المغربية تواصل تحقيق إنجازات استثنائية خلال البطولات العالمية لكرة القدم، وآخرها انجاز أسود الاطلس الذين أصبحوا أول منتخب افريقي وعربي يصل دور نصف نهائي كأس العالم في قطر، مؤكدا ان هذه الإنجازات هي ثمرة الاستثمارات التي انجزها المغرب على مدار سنوات.

وأشار الى انه يحق للمغرب الافتخار بانجازاته معربا عن يقينه بأن المملكة قادرة على تنظيم حدث كروي استثنائي  .

واختارت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الأربعاء الماضي بإجماع أعضائها، المملكة المغربية لاستضافة النسخة الخامسة والثلاثين من بطولة إفريقيا للأمم التي ستقام سنة 2025 . كما تم اختيار كينيا وتنزانيا وأوغندا لاستضافة نسخة 2027 من البطولة.