الجمعة 01 مارس 2024

النهضة الرياضية البركانية .. لقب إفريقي أول وسعي نحو الكأس الإفريقية الممتازة

(بقلم: هشام بومهدي)

بركان – بتحقيقه أول لقب إفريقي في مشواره الرياضي واحتلاله المرتبة الثالثة في البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول لكرة القدم، بصم فريق النهضة الرياضية البركانية حضوره في المشهد الكروي وأكد طموحاته التي لا حدود لها.

وبالرغم من تحقيقه لقب كأس العرش سنة 2018، الذي كان أول لقب كبير في تاريخه، لم يركن الفريق البرتقالي للراحة وواصل انطلاقته رغم الظرفية الخاصة التي تعيشها كرة القدم الوطنية والدولية جراء تفشي جائحة وباء كورونا المستجد (كوفيد -19).

وتمكن الفريق البركاني بفضل العمل الذي قام به والتزامه وتضحياته من التتويج بلقب كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد مسار طويل توج بالفوز على فريق بيراميدز المصري بنتيجة هدف للاشيء خلال المباراة النهائية التي جرت أطوارها على أرضية المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

وفتح هذا التتويج شهية الفريق البركاني لمحاولة الظفر بألقاب أخرى بدءا بالكأس الإفريقية الممتازة التي سينازل خلالها الفائز من المباراة النهائية لكأس عصبة الأبطال الإفريقية التي ستجمع الغريمين المصريين الأهلي والزمالك.

وفي الواقع، سيحرص الفريق البركاني على الثأر لإقصاء فريقي الوداد والرجاء البيضاويين على التوالي أمام كل الأهلي والزمالك المصريين خلال نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، وتحقيق إنجاز جديد لكرة القدم المغربية.

وأكد رئيس الفريق البركاني، عبد الحكيم بنعبد الله “إنه حلم تحول إلى حقيقة”، مسجلا أن التتويج باللقب الإفريقي جاء ثمرة الجهود المضاعفة التي بذلتها كافة مكونات النادي واللاعبون والطاقم التقني والإداري والطبي، بالإضافة إلى دعم العديد من مناصري الفريق داخل وخارج المغرب.

وأضاف خلال حفل نظم مؤخرا ببركان احتفالا بهذا الإنجاز “نريد أن نعبر عن شعورنا بالفخر بهذا اللقب القاري والامتنان لرسالة التهنئة التي بعث بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وأكد رئيس الفريق أن “جهودنا كانت حاسمة ومكنتنا من تحقيق اللقب الثاني في مشوار فريق نهضة بركان واللقب الإفريقي الأول للفريق، لكن بالنسبة لنا فهي فقط مجرد البداية على اعتبار أن هذا التتويج سيفتح لنا الشهية للفوز بألقاب أخرى شريطة مواصلة العمل سواء على المستوى الوطني أو الدولي”.

وتابع السيد بنعبد الله أن الهدف المقبل للفريق البرتقالي يتمثل في الظفر بالكأس الإفريقية الممتازة، التي ستكون مواجهة كروية أخرى مغربية مصرية، والتي يؤمن فريق النهضة الرياضية البركانية بكامل حظوظه فيها، مشيرا إلى أننا “نملك كافة الإمكانيات التي تخول لنا الفوز بالكأس الإفريقية الممتازة وعاقدون العزم على مواصلة العمل للتتويج بألقاب أخرى”.

من جهته، أعرب مدرب الفريق طارق السكتيوي عن فخره بلاعبيه الذين أظهروا إمكانيات كبيرة فردية وجماعية طيلة موسم كان استثنائيا جراء تفشي جائحة فيروس كورونا.

وأكد أنه “ليس بالأمر الهين التتويج بلقب من هذا الحجم، الذي يستلزم الكثير من الجهد والتضحية والعمل الاحترافي على أعلى المستويات، وتجاوز عدد من الإكراهات كالسفر الطويل والإرهاق وتعدد المنافسات دون التوفر على الوقت الكافي للراحة واستجماع الأنفاس”.

وأكد السكتيوي الذي أشار إلى أن هذا التتويج يشرف المغرب بأكمله وليس فقط مدينة بركان، أن المشروع الرياضي للفريق لا يتوقف هنا وسنواصل العمل للفوز بألقاب أخرى، مشيرا إلى أن “الاستحقاق الأول المقبل هو الكأس الإفريقية الممتازة التي نأمل أن تكون من نصيب فريق النهضة الرياضية البركانية”.

وكان أشبال المدرب طارق السكيتيوي، الذين لم يحالفهم الحظ خلال نهائي النسخة الماضية من المسابقة الإفريقية التي جمعتهم بنادي الزمالك المصري، عاقدين العزم هذه المرة على التتويج بأول لقب إفريقي في مشوارهم الرياضي، ليصبح الفريق البركاني بذلك خامس فريق مغربي ينجح في الظفر بهذا اللقب، وسابع فريق مغربي يحفر اسمه في سجلات هذه المنافسة.

وفي حال نجح في الفوز بلقب الكأس الإفريقية الممتازة، سيضيف الفريق البركاني لقبا خامسا للمغرب بعد كل من الرجاء البيضاوي (لقبان) والوداد البيضاوي والمغرب الفاسي برصيد لقب واحد لكل فريق.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

تم يوم الاثنين 26 فبراير 2024، بمركز التكوين الفدرالي لكرة القدم بالسعيدية، إعطاء انطلاقة “أرض الألعاب 2024″، وهو حدث يروج لأولمبياد باريس، بمشاركة ألمع نجوم الرياضة العالمية.

وتتضمن هذه التظاهرة، المنظمة من 26 فبراير إلى 3 مارس المقبل، سلسلة من الأنشطة الرياضية ولقاءات ومناقشات حول الرياضة في كل من وجدة والسعيدية.

وقد سبقت هذا الحدث، المنظم، بشكل مشترك، من طرف المعهد الفرنسي بالمغرب، وشركة تنمية السعيدية، ووكالة تنمية الشرق، إقامة ورشات بيداغوجية ورياضية (غولف وكرة القدم) لفائدة تلاميذ مدارس الثانوية التأهيلية بالسعيدية.

وعرف حفل إطلاق هذه التظاهرة، مشاركة نخبة من الرياضيين المرموقين، أبرزهم نزهة بدوان، وأيوب سادني، ونينو أورابح.

وأشار صلاح الدين فريد، من شركة تنمية السعيدية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذا اللقاء من شأنه أن يعزز، من بين أمور أخرى، الجاذبية السياحية للمحطة السياحية للسعيدية، خاصة من خلال تنظيم مختلف التظاهرات الرياضية.

من جهته، أشاد مدير المعهد الفرنسي بوجدة، ستيفان لوكليرك، بإطلاق هذه المبادرة التي تندرج في إطار تتابع رياضي عالمي كبير يهدف إلى الترويج للألعاب الأولمبية باريس 2024، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم العديد من الأنشطة والتظاهرات الرياضية، وكذا ندوات على مدى أسبوع بجهة الشرق بمناسبة هذا الحدث.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، أربع ندوات موضوعاتية تتناول “الرياضة والذكاء الاصطناعي”، و”التجربة المغربية في الألعاب الأولمبية والتظاهرات الدولية الكبرى”، و”الرياضة الخاصة بالمعاقين، ودعم واندماج الأشخاص في وضعية إعاقة في الأنشطة الرياضية والثقافية”، و”الاعداد النفسي: الرياضية مدرسة للاندماج والتفوق على الذات”.

وسينظم بمدينة وجدة سباق على الطريق لمسافة 5 كيلومترات، بمشاركة عدة مجموعات مكونة من حوالي 150 شخصا، خاصة من الاتحادات والأندية الرياضية، والمدارس، والجمعيات، بالإضافة إلى الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي السياق ذاته، سيتم تنظيم عرض في رياضة الريكبي 7 من طرف نادي الاتحاد الرياضي لوجدة للريكبي، ورابطة لاعبي الريكبي السابقين بوجدة، بالإضافة إلى عرض آخر في الجيدو لرابطة الجودو الشرقية. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون عشاق الفن على موعد مع معرض بساحة دار الطالبة بوجدة تحت شعار “الفن والرياضة”.

من جهة أخرى، سيتم إنتاج فيلم ترويجي يعكس تفرد وعراقة الأماكن التاريخية بجهة الشرق (بني يزناسن، السعيدية، وجدة، دبدو، بوعرفة، فجيج…)، لإرساله إلى اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024.

والهدف هو الترويج لهذه الجهة، مع التركيز أيضا على ما تزخر به من مؤهلات كثيرة، ولا سيما حضارتها العريقة وإشعاعها الثقافي والفكري.

تأهل فريق نهضة بركان إلى دور الربع لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد تعادله بميدان مضيفه سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي، بصفر لمثله، في المباراة التي جمعتهما، مساء اليوم الأحد، على أرضية ملعب بيتر موكابا في بولوكوان، برسم الجولة الخامسة (المجموعة الرابعة) من دور المجموعات.

وشهدت هذه المباراة إشهار الحكم للبطاقة الحمراء في وجه لاعب الفريق الجنوب إفريقي ، جابي ويبر (د 41).

وعقب هذه المباراة، بات الفريق البرتقالي يحتل صدارة المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة، يليه فريق الملعب المالي برصيد 10 نقاط، ثم سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي بـ 5 نقاط، فديابل نوار الكونغولي بنقطة وحيدة.

وعن نفس المجموعة، فاز فريق الملعب المالي على ديابل نوار بهدف دون رد.

ويستضيف نهضة بركان في 6 مارس المقبل، فريق الملعب المالي، برسم الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لهذه المسابقة.

فاز نادي الوداد الرياضي على مضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني بنتيجة 1-0، في المباراة التي جمعتهما، اليوم السبت، على أرضية ملعب أوبيد إيتاني ستاديوم بفرانسيس تاون، برسم الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

وسجل هدف الفوز للفريق الأحمر اللاعب بدر كادارين في الوقت الإضافي من الشوط الأول (د 45+2).

وعقب هذه النتيجة، ارتقى نادي الوداد الرياضي إلى المركز الثالث في المجموعة الثانية بـ 6 نقاط، وهو الرصيد ذاته الذي يتوفر عليه سيمبا التنزاني صاحب الوصافة، الذي يتفوق في المواجهات المباشرة بين الفريقين، بينما يحتل جوانينغ غالاكسي المركز الأخير برصيد 4 نقاط.

وعن المجموعة نفسها، تعادل، أمس الجمعة، فريق أسيك ميموزا الإيفواري، الذي ضمن التأهل إلى الدور المقبل (11 نقطة)، مع ضيفه سيمبا التنزاني بصفر لمثله.

وسيواجه الوداد الرياضي في المباراة السادسة والأخيرة من دور المجموعات أسيك ميموزا، في حين سيلتقي سيمبا مع جوانينغ غلاكسي.

أكد مدرب فريق نهضة بركان، معين الشعباني، اليوم السبت، أن أجواء من الثقة والحماس تسود لاعبي الفريق قبل مباراة يوم غد الأحد بمدينة بولوكوان، أمام فريق سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي، لحساب الجولة الخامسة (المجموعة 4) من دور المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وأوضح الشعباني، خلال ندوة صحفية قبل المباراة،احتضنها ملعب بيتر موكابا في بولوكوان (265 كلم عن بريتوريا)، أن “الفريق مستعد بدنيا وذهنيا وسيقدم أفضل ما لديه من أجل الفوز والتأهل إلى الدور الموالي على رأس المجموعة”.

وعلى الرغم من أن المباراة ستعرف غياب اللاعبين يوسف الفحلي وعادل تحيف، فقد أبرز المدرب أن الفريق على أتم الاستعداد لتدارك هذا الغياب والمحافظة على مستوى التركيز المطلوب منه.

من جهة أخرى، قال المدرب التونسي “إن فريق سيخوخون يونايتد يلعب فرصته الأخيرة من أجل التأهل، وهو فريق قوي، مما يستدعي من فريق نهضة بركان التكريز بشكل أكبر”.

بدوره، أشار مدرب سيخوخون يونايتد، ليهلوهونولو سيما، إلى أن أمامهم مباراة كبيرة أمام فريق جيد مرشح للفوز باللقب.

وأضاف أن “نهضة بركان فريق قوي، مما يتطلب منا التركيز بشكل كامل لتجاوزه. وميزته الكبيرة تتمثل في أنه سريع التأقلم مع أجواء المباراة وبإمكانه خلق المصاعب في أي وقت”.

وفي معرض حديثه عن حتمية تحقيق الفوز لتعزيز حظوظ الفريق في التأهل إلى الدور الموالي، أشار سيما إلى أن هذه المهمة “تبقى ممكنة بالنظر إلى دعم الجماهير التي يجب أن تحج بكثافة لمشاهدة المباراة”.

يشار إلى أنه في شهر دجنبر الماضي، تعادل نهضة بركان (1-1) مع مضيفه ديابل نوار في برازافيل، في المباراة التي احتضنها ملعب ماساما ديبا، لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات.

وبرصيد عشر نقاط ،جمعها من تعادل وثلاثة انتصارات في الجولات السابقة، يتصدر نهضة بركان المجموعة الرابعة ، وهو ما يقربه للتأهل للدور الموالي.

توج فريق أجاكس أمستردام الهولندي، اليوم الجمعة، بلقب النسخة السادسة من الدوري الدولي لأقل من 19، الذي نظمته أكاديمية محمد السادس لكرة القدم خلال الفترة الممتدة من 20 إلى 23 فبراير الجاري بسلا.

وفاز فريق أجاكس في النهائي على فريق كوبنهاغن بهدفين مقابل واحد.

وكان أجاكس أمستردام بلغ النهائي بعد فوزه على فريق إشبيلية بركلات الترجيح (4-1)، بعدما تعادلا بنتيجة صفر لمثله في الوقت القانوني، بينما تأهل فريق كوبنهاغن بعد فوزه في نصف النهائي، على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم بهدفين للاشيء.

واحتل فريق اشبيلية المركز الثالث، بعد فوزه على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، بهدف دون رد.

ونظم الدوري الدولي لأكاديمية محمد السادس لكرة القدم لأقل من 19 سنة، لأول مرة سنة 2017، وكان مخصصا في البداية لفئة أقل من 17 سنة، وضم 8 فرق فقط.

وبفضل نجاحه الباهر وقوة المنافسة التي شهدتها فعالياته، تطور منذ نسخته الثالثة سنة 2019، إلى دوري دولي لأقل من 19 سنة، حيث يعرف اليوم مشاركة 12 فريقا من أفضل أندية كرة القدم العالمية.

وعرفت النسخة السادسة من هذا الدوري مشاركة 12 فريقا من 11 دولة يمثلون 4 قارات. ويتعلق الأمر بكل من فرق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم والفتح الرياضي (المغرب)، وليفربول (إنجلترا)، وفلامينغو (البرازيل)، وإشبيلية (إسبانيا)، وأجاكس أمستردام (هولندا)، وسبورتينغ براغا (البرتغال)، وغلطة سراي (تركيا)، وستراسبورغ (فرنسا)، ونادي كوبنهاغن (الدنمارك)، وأكاديمية أسباير (قطر)، وجينراسيون فوت (السنغال).

وتم بناء وتجهيز أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي رصدت لها استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، وفقا للمعايير المعمول بها في مراكز التكوين الاحترافية الأوروبية ذات المستوى العالمي، وذلك بغية الاهتمام بالشباب المغربي ومنحه الظروف الملائمة لتلقي تكوين رياضي علمي يخول له الممارسة في أكبر الأندية الكروية بالمغرب وأوروبا على حد سواء.

سيواجه فريق كوبنهاغن فريق أجاكس أمستردام في نهائي النسخة السادسة من الدوري الدولي لأقل من 19 سنة، الذي تنظمه أكاديمية محمد السادس لكرة القدم خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 23 فبراير الجاري بسلا.
 وتمكن فريق كوبنهاغن من الظفر ببطاقة العبور إلى المباراة النهائية بعد فوزه، اليوم الخميس في لقاء نصف النهائي، على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم بنتيجة هدفين للاشيء.
 من جانبه، جاء تأهل أجاكس أمستردام على حساب فريق إشبيلية في الركلات الترجيحية (4-1)، بعدما تعادلا بنتيجة صفر لمثله في الوقت القانوني.
 ونظم الدوري الدولي لأكاديمية محمد السادس لكرة القدم لأقل من 19 سنة، لأول مرة سنة 2017، وكان مخصصا في البداية لفئة أقل من 17 سنة، وضم 8 فرق فقط.
  وبفضل نجاحه الباهر وقوة المنافسة التي شهدتها فعالياته، تطور منذ نسخته الثالثة سنة 2019، إلى دوري دولي لأقل من 19 سنة، حيث يعرف اليوم مشاركة 12 فريقا من أفضل أندية كرة القدم العالمية.
 وعرفت النسخة السادسة من هذا الدوري مشاركة 12 فريقا من 11 دولة يمثلون 4 قارات. ويتعلق الأمر بكل من فرق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم والفتح الرياضي (المغرب)، وليفربول (إنجلترا)، وفلامينغو (البرازيل)، وإشبيلية (إسبانيا)، وأجاكس أمستردام (هولندا)، وسبورتينغ براغا (البرتغال)، وغلطة سراي (تركيا)، وستراسبورغ (فرنسا)، ونادي كوبنهاغن (الدنمارك)، وأكاديمية أسباير (قطر)، وجينراسيون فوت (السنغال).
 وتم بناء وتجهيز أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي رصد لها استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، وفقا للمعايير المعمول بها في مراكز التكوين الاحترافية الأوروبية ذات المستوى العالمي، وذلك بغية الاهتمام بالشباب المغربي ومنحه الظروف الملائمة لتلقي تكوين رياضي علمي يخول له الممارسة في أكبر الأندية الكروية بالمغرب وأوروبا على حد سواء.