الجمعة 01 مارس 2024

الكؤوس الإفريقية .. الرجاء والوداد البيضاويان من أجل نهاية مغربية محضة ونهضة بركان وحسنية أكادير لإنقاذ الموسم

(إعداد : رشيد معبودي)

الدار البيضاء – تستأنف في نهاية الأسبوع الجاري المنافسات الإفريقية لكرة القدم، بعد سبعة أشهر من التوقف الإضطراري بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بإجراء مباريات القمة المقرر أن تجمع بين فريقي الرجاء والوداد البيضاويين، على التوالي، بفريقي الأهلي والزمالك المصريين، برسم نصف نهاية عصبة الأبطال، فيما يواجه فريق نهضة بركان حسنية أكادير في المربع الذهبي لكأس الكونفدرالية الإفريقية سعيا لإنقاذ الموسم.

وهكذا، سيستضيف فريق الوداد البيضاوي، يوم السبت المقبل بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، فريق الزمالك ذهابا، على أن يقام لقاء الإياب بين الفريقين، يوم الجمعة المقبل بالقاهرة.

وفي نصف النهاية الثانية، يستقبل فريق الرجاء البيضاوي نادي الزمالك، قبل أن يسافر إلى القاهرة أسبوعا بعد ذلك، على أن تجرى المباراة النهائية للمسابقة في سادس نونبر المقبل.

وسيدخل فريق الرجاء البيضاوي، المزهو بلقبه بطلا للمغرب، الذي انتزعه من رحم المعاناة وفي آخر أنفاس البطولة بعد صراع مع غريمه التقليدي الوداد (الثاني)، هذه المواجهة المغربية-المصرية بمعنوبات مرتفعة ولاعبين بثقة تامة لضمان مقعده في المباراة النهائية لهذه المسابقة، والتي يعود آخر لقب له فيها إلى سنة 1999.

ولتحقيق هذا المبتغى، يعول أشبال الإطار الوطني جمال السلامي على تجانسهم واستقرار إدارتهم التقنية وخبرة اللاعبين من أمثال محسن متولي وعبد الإله الحافيظي من بين آخرين.

فبعد تتويجهم أبطالا للمغرب الأحد الماضي، استفاد اللاعبون من يومين من الراحة حتى يتمكنوا من الإستعداد نفسيا لهذه المواجهة المزدوجة، بينما يخوض الطاقم الطبي سباقا ضد الساعة لتمكين بعض اللاعبين الأساسيين من خوض غمار الجولة الأولى من المواجهة، كعبد الرحيم شاكر وعمر بوطيب وعبد الجليل جبيرة وأيضا سند الورفلي.

من جانبه، سيخوض فريق الزمالك، الذي يضم في صفوفه اللاعبين المغربيين أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم، اللقاء محروما من ثلاثة عناصر وهم حازم إمام وشيكابالا ومحمد عبد الشافي، بسبب الإصابة.

وسيخوض الفريق الأخضر هذه المباراة تحت شعار “رد الدين” والثأر لخسارته سنة 2002 أمام الخصم ذاته في لقاء نهاية دوري أبطال إفريقيا (ذهابا 0-0 في الدار البيضاء وايابا 0-1 بفوز الزمالك في القاهرة).

وفي لقاء نصف النهاية الآخر، يبدو أن فريق الوداد قد طوى صفحة البطولة الوطنية وبات اهتمامه منصبا على هذه المسابقة القارية. وسيلعب الفريق الأحمر اللقاء بامتباز معنوي على الأهلي، لكونه تغلب عليه في المباراة النهائية لسنة 2017 (ذهابا في القاهرة 0-0، وإيابا في الدار البيضاء .. فوز الوداد 1-0).

ولم ينهزم فريق الوداد البيضاوي سوى في مباراتين من آخر 10 ممواجهات في المسابقة (5 انتصارات و3 تعادلات)، في حين لم ينهزم في 26 مباراة متتالية بميدانه في هذه الكأس (22 فوزا، و4 تعادلات).

ويذكر أن آخر هزيمة لفريق الوداد بميدانه في المسابقة كانت أمام نادي الأهلي يوم 27 يوليوز 2016، أما النادي المصري فيتصدر قائمة الأكثر تتويجا بلقب الكأس ويحمل رقما قياسيا برصيد ثمانية ألقاب، وبلغ نهاية المسابقة خمسة عشرة مرة وحقق 12 فوزا.

وفي مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية، التي ستجرى نصف نهايتها ونهايتها لأول مرة في مباراة واحدة فاصلة، سيواجه نادي بيراميدز المصري فريق حورية كوناكري الغيني، فيما يلعب فريق نهضة بركان ضد فريق حسنية أكادير في نصف النهاية الثانية.

وسيحاول فريق نهضة بركان، الذي وقع على موسم استثنائي بامتياز في منافسات البطولة الوطنية الإحترافية للموسم الحالي، وكان قاب قوسين أو أدنى من خلق المفاجأة وانتزاع اللقب، التعويض على الصعيد القاري.

وسيعمل أشبال المدرب طارق السكيتيوي، الذين أنهوا الموسم في المركز الثالث، والذي يسمح لهم بخوض منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية الموسم المقبل، على حجز بطاقة التأهل إلى المبااراة النهائية بأي ثمن، فيما سيحرص الفريق الأكاديري ،صاحب المركز التاسع ب(36 نقطة)، على مواصلة المغامرة إلى النهاية، والتأهل بالتالي لأول مرة في تاريخه لنهاية الكأس القارية.

والأكيد أن الخبرة ستلعب لصالح نهضة بركان، بيد أن فريق حسنية أكادير يتوفر على كل الأسلحة التي يحتاجها للفوز في هذه المبارزة وإنقاذ موسمه.

وغني عن التذكير أن تأهل أربعة أندية مغربية لنصف نهاية المسابقات الإفريقية يعكس بالملموس مستوى نضج أندية كرة القدم الوطنية، لكن الحذر يظل قائما لتأكيد هذا الأداء المتميز، والحضور بالتالي لأول مرة في تاريخ التتويج، وفي الموسم ذاته، لناديين مغربيين على الساحة الإفريقية.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

تم يوم الاثنين 26 فبراير 2024، بمركز التكوين الفدرالي لكرة القدم بالسعيدية، إعطاء انطلاقة “أرض الألعاب 2024″، وهو حدث يروج لأولمبياد باريس، بمشاركة ألمع نجوم الرياضة العالمية.

وتتضمن هذه التظاهرة، المنظمة من 26 فبراير إلى 3 مارس المقبل، سلسلة من الأنشطة الرياضية ولقاءات ومناقشات حول الرياضة في كل من وجدة والسعيدية.

وقد سبقت هذا الحدث، المنظم، بشكل مشترك، من طرف المعهد الفرنسي بالمغرب، وشركة تنمية السعيدية، ووكالة تنمية الشرق، إقامة ورشات بيداغوجية ورياضية (غولف وكرة القدم) لفائدة تلاميذ مدارس الثانوية التأهيلية بالسعيدية.

وعرف حفل إطلاق هذه التظاهرة، مشاركة نخبة من الرياضيين المرموقين، أبرزهم نزهة بدوان، وأيوب سادني، ونينو أورابح.

وأشار صلاح الدين فريد، من شركة تنمية السعيدية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذا اللقاء من شأنه أن يعزز، من بين أمور أخرى، الجاذبية السياحية للمحطة السياحية للسعيدية، خاصة من خلال تنظيم مختلف التظاهرات الرياضية.

من جهته، أشاد مدير المعهد الفرنسي بوجدة، ستيفان لوكليرك، بإطلاق هذه المبادرة التي تندرج في إطار تتابع رياضي عالمي كبير يهدف إلى الترويج للألعاب الأولمبية باريس 2024، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم العديد من الأنشطة والتظاهرات الرياضية، وكذا ندوات على مدى أسبوع بجهة الشرق بمناسبة هذا الحدث.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، أربع ندوات موضوعاتية تتناول “الرياضة والذكاء الاصطناعي”، و”التجربة المغربية في الألعاب الأولمبية والتظاهرات الدولية الكبرى”، و”الرياضة الخاصة بالمعاقين، ودعم واندماج الأشخاص في وضعية إعاقة في الأنشطة الرياضية والثقافية”، و”الاعداد النفسي: الرياضية مدرسة للاندماج والتفوق على الذات”.

وسينظم بمدينة وجدة سباق على الطريق لمسافة 5 كيلومترات، بمشاركة عدة مجموعات مكونة من حوالي 150 شخصا، خاصة من الاتحادات والأندية الرياضية، والمدارس، والجمعيات، بالإضافة إلى الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي السياق ذاته، سيتم تنظيم عرض في رياضة الريكبي 7 من طرف نادي الاتحاد الرياضي لوجدة للريكبي، ورابطة لاعبي الريكبي السابقين بوجدة، بالإضافة إلى عرض آخر في الجيدو لرابطة الجودو الشرقية. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون عشاق الفن على موعد مع معرض بساحة دار الطالبة بوجدة تحت شعار “الفن والرياضة”.

من جهة أخرى، سيتم إنتاج فيلم ترويجي يعكس تفرد وعراقة الأماكن التاريخية بجهة الشرق (بني يزناسن، السعيدية، وجدة، دبدو، بوعرفة، فجيج…)، لإرساله إلى اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية باريس 2024.

والهدف هو الترويج لهذه الجهة، مع التركيز أيضا على ما تزخر به من مؤهلات كثيرة، ولا سيما حضارتها العريقة وإشعاعها الثقافي والفكري.

تأهل فريق نهضة بركان إلى دور الربع لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد تعادله بميدان مضيفه سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي، بصفر لمثله، في المباراة التي جمعتهما، مساء اليوم الأحد، على أرضية ملعب بيتر موكابا في بولوكوان، برسم الجولة الخامسة (المجموعة الرابعة) من دور المجموعات.

وشهدت هذه المباراة إشهار الحكم للبطاقة الحمراء في وجه لاعب الفريق الجنوب إفريقي ، جابي ويبر (د 41).

وعقب هذه المباراة، بات الفريق البرتقالي يحتل صدارة المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة، يليه فريق الملعب المالي برصيد 10 نقاط، ثم سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي بـ 5 نقاط، فديابل نوار الكونغولي بنقطة وحيدة.

وعن نفس المجموعة، فاز فريق الملعب المالي على ديابل نوار بهدف دون رد.

ويستضيف نهضة بركان في 6 مارس المقبل، فريق الملعب المالي، برسم الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لهذه المسابقة.

فاز نادي الوداد الرياضي على مضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني بنتيجة 1-0، في المباراة التي جمعتهما، اليوم السبت، على أرضية ملعب أوبيد إيتاني ستاديوم بفرانسيس تاون، برسم الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

وسجل هدف الفوز للفريق الأحمر اللاعب بدر كادارين في الوقت الإضافي من الشوط الأول (د 45+2).

وعقب هذه النتيجة، ارتقى نادي الوداد الرياضي إلى المركز الثالث في المجموعة الثانية بـ 6 نقاط، وهو الرصيد ذاته الذي يتوفر عليه سيمبا التنزاني صاحب الوصافة، الذي يتفوق في المواجهات المباشرة بين الفريقين، بينما يحتل جوانينغ غالاكسي المركز الأخير برصيد 4 نقاط.

وعن المجموعة نفسها، تعادل، أمس الجمعة، فريق أسيك ميموزا الإيفواري، الذي ضمن التأهل إلى الدور المقبل (11 نقطة)، مع ضيفه سيمبا التنزاني بصفر لمثله.

وسيواجه الوداد الرياضي في المباراة السادسة والأخيرة من دور المجموعات أسيك ميموزا، في حين سيلتقي سيمبا مع جوانينغ غلاكسي.

أكد مدرب فريق نهضة بركان، معين الشعباني، اليوم السبت، أن أجواء من الثقة والحماس تسود لاعبي الفريق قبل مباراة يوم غد الأحد بمدينة بولوكوان، أمام فريق سيخوخون يونايتد الجنوب إفريقي، لحساب الجولة الخامسة (المجموعة 4) من دور المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وأوضح الشعباني، خلال ندوة صحفية قبل المباراة،احتضنها ملعب بيتر موكابا في بولوكوان (265 كلم عن بريتوريا)، أن “الفريق مستعد بدنيا وذهنيا وسيقدم أفضل ما لديه من أجل الفوز والتأهل إلى الدور الموالي على رأس المجموعة”.

وعلى الرغم من أن المباراة ستعرف غياب اللاعبين يوسف الفحلي وعادل تحيف، فقد أبرز المدرب أن الفريق على أتم الاستعداد لتدارك هذا الغياب والمحافظة على مستوى التركيز المطلوب منه.

من جهة أخرى، قال المدرب التونسي “إن فريق سيخوخون يونايتد يلعب فرصته الأخيرة من أجل التأهل، وهو فريق قوي، مما يستدعي من فريق نهضة بركان التكريز بشكل أكبر”.

بدوره، أشار مدرب سيخوخون يونايتد، ليهلوهونولو سيما، إلى أن أمامهم مباراة كبيرة أمام فريق جيد مرشح للفوز باللقب.

وأضاف أن “نهضة بركان فريق قوي، مما يتطلب منا التركيز بشكل كامل لتجاوزه. وميزته الكبيرة تتمثل في أنه سريع التأقلم مع أجواء المباراة وبإمكانه خلق المصاعب في أي وقت”.

وفي معرض حديثه عن حتمية تحقيق الفوز لتعزيز حظوظ الفريق في التأهل إلى الدور الموالي، أشار سيما إلى أن هذه المهمة “تبقى ممكنة بالنظر إلى دعم الجماهير التي يجب أن تحج بكثافة لمشاهدة المباراة”.

يشار إلى أنه في شهر دجنبر الماضي، تعادل نهضة بركان (1-1) مع مضيفه ديابل نوار في برازافيل، في المباراة التي احتضنها ملعب ماساما ديبا، لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات.

وبرصيد عشر نقاط ،جمعها من تعادل وثلاثة انتصارات في الجولات السابقة، يتصدر نهضة بركان المجموعة الرابعة ، وهو ما يقربه للتأهل للدور الموالي.

توج فريق أجاكس أمستردام الهولندي، اليوم الجمعة، بلقب النسخة السادسة من الدوري الدولي لأقل من 19، الذي نظمته أكاديمية محمد السادس لكرة القدم خلال الفترة الممتدة من 20 إلى 23 فبراير الجاري بسلا.

وفاز فريق أجاكس في النهائي على فريق كوبنهاغن بهدفين مقابل واحد.

وكان أجاكس أمستردام بلغ النهائي بعد فوزه على فريق إشبيلية بركلات الترجيح (4-1)، بعدما تعادلا بنتيجة صفر لمثله في الوقت القانوني، بينما تأهل فريق كوبنهاغن بعد فوزه في نصف النهائي، على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم بهدفين للاشيء.

واحتل فريق اشبيلية المركز الثالث، بعد فوزه على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، بهدف دون رد.

ونظم الدوري الدولي لأكاديمية محمد السادس لكرة القدم لأقل من 19 سنة، لأول مرة سنة 2017، وكان مخصصا في البداية لفئة أقل من 17 سنة، وضم 8 فرق فقط.

وبفضل نجاحه الباهر وقوة المنافسة التي شهدتها فعالياته، تطور منذ نسخته الثالثة سنة 2019، إلى دوري دولي لأقل من 19 سنة، حيث يعرف اليوم مشاركة 12 فريقا من أفضل أندية كرة القدم العالمية.

وعرفت النسخة السادسة من هذا الدوري مشاركة 12 فريقا من 11 دولة يمثلون 4 قارات. ويتعلق الأمر بكل من فرق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم والفتح الرياضي (المغرب)، وليفربول (إنجلترا)، وفلامينغو (البرازيل)، وإشبيلية (إسبانيا)، وأجاكس أمستردام (هولندا)، وسبورتينغ براغا (البرتغال)، وغلطة سراي (تركيا)، وستراسبورغ (فرنسا)، ونادي كوبنهاغن (الدنمارك)، وأكاديمية أسباير (قطر)، وجينراسيون فوت (السنغال).

وتم بناء وتجهيز أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي رصدت لها استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، وفقا للمعايير المعمول بها في مراكز التكوين الاحترافية الأوروبية ذات المستوى العالمي، وذلك بغية الاهتمام بالشباب المغربي ومنحه الظروف الملائمة لتلقي تكوين رياضي علمي يخول له الممارسة في أكبر الأندية الكروية بالمغرب وأوروبا على حد سواء.

سيواجه فريق كوبنهاغن فريق أجاكس أمستردام في نهائي النسخة السادسة من الدوري الدولي لأقل من 19 سنة، الذي تنظمه أكاديمية محمد السادس لكرة القدم خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 23 فبراير الجاري بسلا.
 وتمكن فريق كوبنهاغن من الظفر ببطاقة العبور إلى المباراة النهائية بعد فوزه، اليوم الخميس في لقاء نصف النهائي، على فريق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم بنتيجة هدفين للاشيء.
 من جانبه، جاء تأهل أجاكس أمستردام على حساب فريق إشبيلية في الركلات الترجيحية (4-1)، بعدما تعادلا بنتيجة صفر لمثله في الوقت القانوني.
 ونظم الدوري الدولي لأكاديمية محمد السادس لكرة القدم لأقل من 19 سنة، لأول مرة سنة 2017، وكان مخصصا في البداية لفئة أقل من 17 سنة، وضم 8 فرق فقط.
  وبفضل نجاحه الباهر وقوة المنافسة التي شهدتها فعالياته، تطور منذ نسخته الثالثة سنة 2019، إلى دوري دولي لأقل من 19 سنة، حيث يعرف اليوم مشاركة 12 فريقا من أفضل أندية كرة القدم العالمية.
 وعرفت النسخة السادسة من هذا الدوري مشاركة 12 فريقا من 11 دولة يمثلون 4 قارات. ويتعلق الأمر بكل من فرق أكاديمية محمد السادس لكرة القدم والفتح الرياضي (المغرب)، وليفربول (إنجلترا)، وفلامينغو (البرازيل)، وإشبيلية (إسبانيا)، وأجاكس أمستردام (هولندا)، وسبورتينغ براغا (البرتغال)، وغلطة سراي (تركيا)، وستراسبورغ (فرنسا)، ونادي كوبنهاغن (الدنمارك)، وأكاديمية أسباير (قطر)، وجينراسيون فوت (السنغال).
 وتم بناء وتجهيز أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي رصد لها استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، وفقا للمعايير المعمول بها في مراكز التكوين الاحترافية الأوروبية ذات المستوى العالمي، وذلك بغية الاهتمام بالشباب المغربي ومنحه الظروف الملائمة لتلقي تكوين رياضي علمي يخول له الممارسة في أكبر الأندية الكروية بالمغرب وأوروبا على حد سواء.