السبت 24 فبراير 2024

العمل الجاد وتطوير البنيات التحتية الرياضية، سر نجاح المنتخبات الوطنية (مدير مركب محمد السادس لكرة القدم)

الرباط – اعتبر مدير مركب محمد السادس لكرة القدم، حسن خربوش، أن العمل الجاد والقاعدي، وتطوير البنيات التحتية الرياضية، هي عوامل ساهمت في نجاح المنتخبات الوطنية في مختلف المحافل الدولية.

وأوضح السيد خربوش ، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الإمكانيات الموضوعة رهن إشارة المنتخبات الوطنية بكافة فئاتها السنية، إناثا وذكورا، ساهمت في تحقيق انجازات جعلت كرة القدم الوطنية تتألق قاريا وعالميا .

وأشار مدير المركب إلى أنه بفضل توفر عاملي الجدية في العمل وتطوير البنيات التحتية، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، احتل المنتخب المغربي المرتبة الرابعة في المونديال الأخير بقطر، وارتقى منتخب كرة القدم داخل القاعة للمرتبة الثامنة عالميا، كما تحققت العديد من الانجازات من قبل مختلف المنتخبات الوطنية في فئتي الشباب والسيدات في كافة التظاهرات الكروية.

وتوقف السيد خربوش عند أهمية مركب محمد السادس لكرة القدم الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 2019، كعلامة فارقة في توهج وإشعاع كرة القدم المغربية، ونواة لتحقيق العديد من الإنجازات في المحافل القارية والدولية ،معتبرا أن المركب أصبح معلمة رياضية رائدة تستفيد منها الفرق الوطنية وتحتضن عددا من التربصات والدورات التكوينية.

وسجل أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبتوجيهات ملكية سامية، وضعت خارطة طريق تهم الاعتناء بالفرق الوطنية بجميع فئاتها العمرية ذكورا وإناثا، مضيفا أن حوالي 26 منتخبا تتدرب حاليا داخل مرافق المركب.

وأشار إلى أنه بتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف)، يتم تنظيم العديد من الورشات التكوينية في جميع التخصصات، وآخرها ورشة عمل حول الطب الرياضي لفائدة دول أمريكا اللاتينية بحضور ممثلين عن جامعات البرازيل، والمكسيك، وبنما، والارجنتين وغيرها من الدول، مضيفا أن تعاقد المغرب مع الـ”فيفا” لتنظيم ورشات مهمة داخل مركب يتوفر على جميع المواصفات العالمية “يعتبر مصدر فخر لنا”.

وذكر السيد خربوش بأن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تربطها العديد من الشراكات مع عدد من الدول الأفريقية، تهم التبادل في مجال التكوين وإجراء المباريات الاعدادية لفائدة جميع الفئات العمرية، مؤكدا أن هذه الشراكات تمثل تجسيدا للسياسة الرشيدة لجلالة الملك القائمة على الانفتاح على الدول الافريقية والمساهمة في تنمية العلاقات جنوب- جنوب.

وبخصوص العمل القاعدي في مجال التكوين الرياضي، أبرز مدير مركب محمد السادس لكرة القدم، العمل الذي ينجز على مستوى الأكاديميات الجهوية، مؤكدا أن هناك 13 أكاديمية جهوية تقوم بعمل مهم وتضع برامج طموحة من أجل التنقيب عن المواهب وتكوينها ، وتطعيم المنتخبات الوطنية بها .

وأوضح السيد خربوش أن المركب يحتضن اليوم 155 فتاة من فئتي أقل من 17 سنة وأقل من 15، يتابعن دراستهن في الفترة الصباحية، ويمارسن كرة القدم في المساء.

وأشار إلى أهمية أكاديمية الحكام التي تم إطلاقها، والتي تعتبر الأولى إفريقيا. وتضم فتيات يتابعن دراستهن إما بالجامعة أو بسلك الباكالوريا، ويحصلن على تكوين في مجال التحكيم بعد نهاية فترة الدراسة.

و.م.ع

مقالات ذات صلة

سيغيب الدولي المغربي نصير مزراوي عن بايرن ميونخ الألماني لعدة أسابيع، بسبب تعرضه
للإصابة خلال مباراة فريقه أمام نادي بوخوم، .
وقال النادي، في بيان له يوم الثلاثاء 20 فبراير 2024، إن “بايرن ميونخ سيضطر إلى الاستغناء عن نصير مزراوي في المباريات المقبلة، حيث
أصيب الظهير الأيمن بتمزق في الألياف العضلية على مستوى الفخذ الأيسر خلال مباراة الذهاب ضد بوخوم، وفقا لنتيجة الفحص
الذي أجراه القسم الطبي لبايرن ميونخ”.
واضطر اللاعب إلى مغادرة أرضية الملعب في الدقيقة 33 من المباراة أمام بوخوم، وعوضه الفرنسي دايوت أوباميكانو.
وسبق لأسد الأطلس أن غاب عن عدة مباريات مع بايرن ميونخ قبل كأس الأمم الإفريقية .
وترغب إدارة النادي الألماني في تجديد عقد مزراوي الذي ينتهي في صيف 2026 . ومن الممكن أن تتأثر المفاوضات بين الطرفين
بسبب مدة غيابه.

ساهم الدولي المغربي أمين عدلي في فوز بايرن ليفركوزن على هايدنهايم (2-1)، اليوم السبت، برسم الجولة 22 من الدوري الألماني.

وسجل جيريمي فريمبونغ الهدف الأول في المبارة (45+2) بفضل تمريرة حاسمة من عدلي، قبل أن يسجل أسد الأطلس الهدف الثاني في الدقيقة 81.

وتأتى هدف صاحب الأرض بواسطة تيم كلينيست في الدقيقة 87.

وبذلك، حقق ليفركوزن انتصاره الثامن عشر لهذا الموسم برصيد 58 نقطة.

وتأخرت المباريات الأخرى المقررة في نفس التوقيت، ومن بينها فولفسبورغ- دورتموند، عن موعدها بسبب مقذوفات ألقتها الجماهير في الملعب احتجاجا على تسويق حقوق البث التلفزيوني في ألمانيا.

يخوض المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم مبارتين وديتين أمام كل من نظيره الأنغولي في 22 مارس المقبل، والموريتاني في 26 من الشهر ذاته، بالملعب الكبير بأكادير.

  وأوضحت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ لها نشرته على موقعها الإلكتروني، أن المبارتين تندرجان في إطار الاستعداد للاستحقاقات القادمة.

  ويخوض المنتخب الوطني في يونيو المقبل الإقصائيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2026.

يخوض المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، مباراتين وديتين، ضد أوكرانيا وويلز يومي 22 و26 مارس المقبل، بتركيا، استعدادا للمشاركة في الألعاب الأولمبية باريس 2024.

  وذكرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ نشرته، اليوم السبت، على موقعها الإلكتروني، أن المباراتين الوديتين تندرجان في إطار تجمع إعدادي بمدينة أنطاليا التركية.

  وتقام دورة الألعاب الأولمبية في باريس، في الفترة الممتدة ما بين 26 يوليوز و11 غشت المقبلين.

أكد الناخب الوطني، وليد الركراكي، أنه ينبغي تشجيع اللاعبين لاستعادة الثقة والظهور بمستوى أفضل في نسخة كأس أمم إفريقيا المقبلة التي سيستضيفها المغرب، وذلك بعد الخروج من الدور ثمن النهائي في كوت ديفوار.

وشدد الركراكي، في حوار بثته قناة الرياضية، مساء أمس الجمعة، على ضرورة ضخ دماء جديدة في أسود الأطلس، سواء على مستوى الطاقم التقني أو اللاعبين، مشيرا إلى أنه سيراهن على المواهب الشابة في خططه المستقبلية لتعزيز صفوف المنتخب الوطني في مختلف المراكز.

وأشار، في هذا الصدد، الى أن كتيبة أسود الأطلس ستخوض مباراتين وديتين أمام منتخبين إفريقيين من أجل الاستعداد بشكل جيد لمختلف الاستحقاقات المقبلة، بما في ذلك ضمان خوض نهائيات كأس العالم 2026 للمرة الثالثة تواليا.

كما دعا الناخب الوطني إلى الاستفادة من تجربة كأس أمم إفريقيا 2023، ومن النجاحات التي تشهدها كرة القدم المغربية، خاصة في أعقاب التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم قطر 2022.

وأبرز أن المغرب يمتلك رؤية مستقبلية على المستوى الرياضي، خاصة في أفق استضافته الدورة المقبلة لكأس أمم إفريقيا ولنهائيات كأس العالم 2030، فضلا عن مجموعة من المشاريع الرياضية التي تعزز إشعاع المملكة على المستوى الدولي.

من جهة أخرى، نوه الركراكي بالمستوى التنظيمي لكأس أمم إفريقيا الأخيرة، وكذا بمساندة الشعب الإيفواري للمنتخب المغربي طيلة تواجده بكوت ديفوار.

تقدم المنتخب المغربي الأول لكرة القدم بمركز واحد ليحتل الرتبة 12 في التصنيف الشهري للمنتخبات الذي يصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وبحصوله على 1663.39 نقطة، ظل أسود الأطلس في الصدارة إفريقيا، متفوقين على السنغال التي تحتل الرتبة الـ 17 برصيد 1620.74 نقطة.

كما احتفظ المنتخب الوطني بالرتبة الأولى على المستوى العربي متقدما على منتخب مصر صاحب المركز 36 برصيد 1500.38 نقطة.

وعلى الصعيد العالمي، لا تزال الأرجنتين في صدارة تصنيف الفيفا، تليها فرنسا وإنجلترا.

01. الأرجنتين

02.فرنسا

03. إنجلترا

04. بلجيكا

05. البرازيل

06. هولندا

07. البرتغال

08. إسبانيا

09. إيطاليا

10. كرواتيا