الأحد 23 يونيو 2024

إبراهيم دياز، مرشح بقوة للفوز بالكرة الذهبية الإفريقية (ماركا)

المنتخب الوطني يجري اخر حصة تدريبية قبل لقاء موريتانيا

) قالت صحيفة “ماركا” الرياضية الإسبانية، اليوم الأربعاء، إن الدولي المغربي إبراهيم دياز، أحد أكثر اللاعبين حسما هذا الموسم مع ريال مدريد، مرشح بقوة للفوز بالكرة الذهبية الإفريقية.

  وكتبت الصحيفة اليومية المتخصصة أن إبراهيم دياز، الفائز بدوري أبطال أوروبا السبت الماضي مع النادي الملكي، “لديه فرصة كبيرة ليصبح أول لاعب من ريال مدريد يفوز بالكرة الذهبية التي يمنحها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)”.

   وتضيف الصحيفة: “سيتم منح الجائزة في نهاية العام، ويعتمد إبراهيم على ثلاثيته مع ريال مدريد (كأس السوبر الإسباني والدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا) وظهوره الأول مع المنتخب المغربي كنقط قوة لصالحه”، مشيرة إلى أن لاعب مانشستر سيتي السابق سيبصم، يوم الجمعة، على مشاركته الأولى في مباراة رسمية مع أسود الأطلس ضد زامبيا في إطار تصفيات كأس العالم 2026.

  وخاض إبراهيم دياز 45 مباراة مع ريال مدريد هذا الموسم، سجل خلالها 12 هدفا وصنع 9 أهداف، بحسب صحيفة “ماركا”، التي أشارت إلى أن التحدي الأكبر لصاحب الـ 24 عاما هو التأهل إلى كأس العالم 2026 مع المغرب، والفوز بكأس إفريقيا المقبلة، التي ستقام في المغرب.   وخلصت الصحيفة الإسبانية إلى القول إن إبراهيم دياز بعد موسم رائع مع ثلاثة ألقاب، لديه ما يكفي من الحجج ليكون مرشحا للمنافسة على الكرة الذهبية الإفريقية “التاريخية

ومع: 5 يونيو 2024

مقالات ذات صلة

تقدم المنتخب المغربي مركزا واحدا ليحتل المركز 12 عالميا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الصادر يوم الخميس 20 يونيو.

وبرصيد 1669.44 نقطة، يظل أسود الأطلس في المركز الأول إفريقيا متقدمين على السنغال التي تحتل المركز الـ 18 برصيد 1623.34 نقطة.

كما يحتفظ المنتخب الوطني بالمركز الأول على المستوى العربي متفوقا على قطر صاحبة المركز 35 برصيد 1504.06 نقطة.

وعلى المستوى العالمي، تواصل الأرجنتين تصدر تصنيف الفيفا، متبوعة بفرنسا وبلجيكا.

وفي ما يلي قائمة أفضل 10 منتخبات في تصنيف الفيفا اعتبارا من 20 يونيو 2024:

  1. الأرجنتين
  2. فرنسا
  3. بلجيكا
  4. البرازيل
  5. إنجلترا
  6. البرتغال
  7. هولندا
  8. اسبانيا
  9. كرواتيا
  10. إيطاليا

(ومع: 20 يونيو 2024)

يواجه المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الشاطئية نظيره الأنغولي في مواجهة مزدوجة، لحساب التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم الشاطئية (مصر 2024).

وستشارك منتخبات 14 بلدا في هذه التصفيات، التي ستُجرى بنظام  الذهاب والإياب، لتحديد هوية المنتخبات السبعة التي ستنضم إلى منتخب البلد المضيف، مصر، في نهائيات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم الشاطئية، هذا الصيف.

 وستُقام مباريات الذهاب من هذه التصفيات ما بين 19 و21 يوليوز، بينما ستجرى مباريات الإياب ما بين 26 و28 من الشهر ذاته.

  وستجري مباراة الذهاب بين المنتخب المغربي ونظيره الأنغولي في أنغولا، على أن تقام مباراة الإياب بالمغرب.

 يذكر أن نسخة 2022 من كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم الشاطئية، التي احتضنتها الموزمبيق، كانت قد عرفت تتويج المنتخب السنغالي، الذي ظفر بلقبه القاري الرابع على التوالي.

اجريت صباح يومه الخميس 13يونيو 2024قرعة التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس أفريقيا للأمم لكرة القدم الشاطئية التي ستحتضنها مصر هذه السنة.
واوقعت القرعة المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية في مواجهة المنتخب الأنغولي .
وستجرى مباراة الذهاب بأنغولا على تقام مقابلة الإياب بالمغرب .

 اعتبر مدرب المنتخب المغربي، وليد الركراكي، أن العناصر الوطنية حققت الأهم بتغلبها، اليوم الثلاثاء، على منتخب الكونغو برازافيل (6-0) بالملعب الكبير بأكادير، برسم الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة للإقصائيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2026، وتحقيق العلامة الكاملة في ثلاث مباريات.

  وأضاف الركراكي، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت اللقاء، أن ستة أهداف التي سجلها المنتخب المغربي أمام منتخب الكونغو برازافيل “ستساعدنا أيضا في الحفاظ على امتياز فارق الأهداف مع منتخبات المجموعة الخامسة”.
  وقال “صحيح أن اللعب بميداننا سهل مهمتنا في الفوز والحفاظ على صدارة المجموعة الخامسة، لكن اللاعبين خاضوا مباراة جيدة وبإيقاع سريع رغم أن المواجهة تأتي في شهر يونيو أي نهاية الموسم الذي كان طويلا وشاقا بسبب تراكم المنافسات سواء مع أنديتهم أو مع المنتخب الوطني”.
  وأضاف أن الفوز الذي حققه الفريق الوطني اليوم وتصدر المجموعة الخامسة بالعلامة الكاملة (تسع نقاط) سيسمح للعناصر الوطنية بخوض باقي المنافسات اعتبارا من شتنبر المقبل بارتياح أكبر.
  وأشار المنتخب الوطني إلى أن المكسب لم يكن فقط ثلاث نقاط الفوز بل أيضا الحالة الذهنية و الانسجام والتلاحم الذي ساد بين لاعبي المنتخب الوطني سواء الأساسيين أو البدلاء، الذين حرصوا على كسب ثقته وضمان الحضور في مباريات أخرى.
  وشدد الركراكي على أن ما كان يشكل هاجسا بالنسبة إليه هو خلق التوازن داخل المجموعة وعدم التضحية بلاعب أو إثنين لإراحة آخرين، لذلك عمد على تجريب عناصر أخرى في كل مباراة.
  قال “أنا سعيد بأداء اللاعبين في هذه المباراة، لكن لا يزال لدينا الكثير من العمل لنقوم به. نحن مجموعة وعندما يدخل أي لاعب يجب أن يقدم الدعم لباقي الزملاء”.
  من جانبه، قال مدرب منتخب الكونغو برازافيل، إسحاق نغاتا، “واجهنا فريقا قويا. كنا نعرف أن اللقاء أمام المنتخب المغربي المنظم جيدا على جميع الخطوط بل وكنا نتوقع الهزيمة . لم نلعب بالأسلوب الذي كان من شأنه الحد من قوة الفريق الخصم، وحتى التغييرات التي أدخلتها على تشكيلة المجموعة لم تؤدي ما كان مرجوا منها”.
 وأضاف “أهدينا أهدافا لفريق كان قويا جيدا ولم يكن محتاجا لهذه الهدايا. المنتخب المغربي كان قويا أيضا ذهنيا ويلعب كرة سريعة نحو الأمام . كنا نمرر الكرة إلى الوراء وهو ما كان علينا تفاديه”.
  وعزز المنتخب المغربي عقب هذا الفوز، موقعه في صدارة ترتيب المجموعة الخامسة برصيد تسع نقاط جمعها من ثلاث مباريات، أمام تنزانيا برصيد ست نقاط، ثم النيجر وزامبيا بثلاث نقاط لكل منهما، فيما حل منتخب الكونغو برازافيل في المركز الأخير بدون رصيد.

 فاز المنتخب المغربي على منتخب الكونغو برازافيل بنتيجة (6-0)، في اللقاء الذي جمع بينهما، مساء اليوم الثلاثاء، على أرضية الملعب الكبير بأكادير، لحساب الجولة الرابعة من المجموعة الخامسة للتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2026.

 وسجل أهداف المنتخب الوطني، عز الدين أوناحي (د 8)، وشادي رياض (د 16)، وأيوب الكعبي (د 20، 39، 53)، سفيان رحيمي (د 62)،

 وبهذا الفوز، رفع المنتخب المغربي رصيده إلى 9 نقاط في صدارة المجموعة الخامسة، فيما تملك تنزانيا 6 نقاط، والنيجر وزامبيا 3 نقاط في رصيد كل منهما، والكونغو برازافيل 0 نقطة.

أكد الناخب الوطني، وليد الركراكي، اليوم الاثنين، أن هدف أسود الأطلس هو البقاء على رأس المجموعة الخامسة في الإقصائيات الإفريقية لكأس العالم 2026 لكرة القدم، والاقتراب أكثر من التأهل.

 وأوضح الركراكي، في ندوة صحفية خصصت للحديث عن مباراة منتخبي المغرب والكونغو برازافيل التي ستجرى غدا الثلاثاء بالملعب الكبير بأكادير، لحساب الجولة الرابعة للمجموعة الخامسة، أن “علينا الفوز في المباراة أمام الكونغو برازافيل وضمان المركز الأول في المجموعة، لأن هدفنا الأساسي هو التأهل إلى كأس العالم المقبل”.

  وقال الناخب الوطني “إننا عازمون على شحذ كثافتنا الهجومية لتقديم أفضل ما لدينا في المباراة”.

  ويرى في هذا الإطار أن “هدفنا هو انتزاع نقاط الفوز الثلاث، وسنحاول أن نمزج بين جودة اللعب وتحقيق النتيجة، لاسيما وأننا نلعب أمام جمهورنا وفي ظل ظروف مثالية”.

  وسجل أنه “من المهم إيجاد أفضل توازن لإشراك أفضل العناصر، مع منح مزيد من الوقت لإيجاد أفضل تركيبة هجومية”، مضيفا “أننا نتوفر على دكة احتياط تضم لاعبين من أعلى مستوى”.

  وأضاف أن “الأهم هو خلق التوازن داخل المجموعة، وفي حال رأيت أن لاعبا بعينه بإمكانه تقديم إضافة على مستوى الأداء، سأشركه من دون تردد”.

  وعلاقة بإلياس بن صغير، كشف الركراكي أنه لاعب “يمنحنا مزيدا من التوازن في العمليات الهجومية. وجوده معنا يمنحنا مزيدا من الخيارات على المستوى الهجومي”.

  وعلى مستوى وسط الميدان، أوضح أن “أسامة العزوزي لاعب واعد بالنسبة للمنتخب الوطني، وسيقدم، إلى جانب سفيان أمرابط ضغطا كرويا وبدنيا من شأنه خلق الفارق لا محالة”.

  وأشار الناخب الوطني إلى “أننا نتوفر على مجموعة همها الوحيد هو الانتصار والتقدم بشكل جماعي”، موضحا أن على اللاعبين التحلي بالتركيز أمام منتخب الكونغو برازافيل بغية ضمان نقاط الفوز.

  ويرى الركراكي أنه “يبقى من الصعب اللعب ضد فرق تعتمد على الدفاع المتأخر، غير أن الأمر يرجع إلينا لإيجاد الحلول والنجاعة الهجومية لفتح المساحات والذهاب لتسجيل الأهداف من أجل تحقيق الانتصار”.

   يذكر أن المنتخب المغربي فاز، الجمعة الماضي بأكادير، على منتخب زامبيا بنتيجة (2-1)، في المباراة التي جمعتهما لحساب الجولة الثالثة من المجموعة الخامسة للتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2026.

  ويتصدر المنتخب المغربي المجموعة الخامسة بـ 6 نقط، أمام منتخبي كل من النيجر وتنزانيا اللذين يتوفران على 3 نقط في رصيد كل منهما.